الله محــــــــــــبة

الله محــــــــــــبة

    انتبه من الحجر

    شاطر
    avatar
    fady king
    ابن ايسوس
    ابن ايسوس

    بلدك : مصر
    ذكر
    عدد الرسائل : 612
    العمر : 25
    اية بتحبها : الرب قريب لمن يدعوه
    العمل : خادم امين ليسوع
    الاوسمة :
    نقاط : 2179
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/09/2008

    GMT + 10 Hours انتبه من الحجر

    مُساهمة من طرف fady king في الثلاثاء 3 مارس 2009 - 10:19

    16 16




    بينما
    كان أحد رجال الأعمال سائراً بسيارته الـ jaguar الجديدة فى أحد الشوارع ،
    ضربت سيارته بحجر كبير من على الجانب الأيمن . نزل ذلك الرجل من السيارة
    بسرعة ليرى الضرر الذى لحق بسيارته ومن هو الذى فعل ذلك ؟ .. وإذ به يرى
    ولداً يقف فى زاوية الشارع وتبدو عليه علامات الخوف والقلق ... إقترب
    الرجل من ذلك الولد ، وهو شتعل غضباً لإصابته سيارته بالحجر الكبير ..
    فقبض عليه دافعاً إياه إلى الحائط وهو يقول له .. يالك من ولد جاهل ،
    لماذا ضربت هذه السيارة الجديدة بالحجر ، إن عملك هذا سيكلفك أنت وابوك
    مبلغاً كبيراً من المال .. إبتدأت الدموع تنهمر من عينى ذلك الولد وهو
    يقول " أنا متأسف جدا يا سيد لكننى لم أدرى ما العمل ، لقد أصبح لى فترة
    طويلة من الزمن ، وأنا أحاول لفت إنتباه أى شخص كان ، لكن لم يقف احد
    لمساعدتى .. ثم أشار بيده إلى الناحية الأخرى من الطريق ، وإذ بولد مرمى
    على الأرض ... " ثم تابع كلامه قائلاً " إن الولد الذى تراه على الأرض هو
    أخى ، فهو لا يستطيع المشى بتاتاً ، إذ هو مشلولا بكاملة ، وبينما كنت
    أسير معه ، وهو جالسا فى كرسى المقعدين ، إختل توازن الكرسى ، وإذ به يهوى
    فى هذه الحفرة .. وأنا صغير ليس بمقدورى ان أرفعه ، مع إننى حاولت كثيراً
    ... أتوسل لديك يا سيد ، هل لك ان تساعدنى على رفعه ، لقد أصبح له فترة من
    الزمن هكذا ، وهو خائف جداً .. ثم بعد ذلك تفعل ما تراه مناسباً ، بسبب
    ضربى سيارتك الجديدة بالحجر "
    لم يستطع ذلك الرجل أن يمتلك عواطفه ،
    وغص حلقه ، فرفع ذلك الولد المشلول من الحفرة وأجلسه فى ذلك الكرسى ، ثم
    أخذ محرمة من جيبه ، وإبتدأ يضمد بها الجروح ، التى أصيب بها الولد
    المشلول ، من جراء سقطته فى الحفرة ... بعد إنتهاءه .. سأله الولد : والأن
    ماذا ستفعل بى من اجل السيارة ..؟ أجابه الرجل : .. لا شى يا أبنى .. لا
    تأسف على السيارة . لم يشأ ذلك الرجل أن يصلح سيارته الجديدة ، مبقيا تلك
    الضربة تذكاراً .. عسى أن لا يضطر شخص اخر أن يرميه بحجر لكى يلفت إنتباهه
    .
    صديقى .. إننا نعيش فى أيام كثرت فيها الإنشغالات والهموم ، فالجميع
    يسعى لجمع المقتنيات ، ظناً منهم ، بإنه كلما إزدادت مقتنياتهم ، إزدادت
    سعادتهم أيضا .. بينما هم ينسون الله كلياً .. إن الله يكلمنا لعلنا ننتبه
    .. قال الرب يسوع : " ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه " .
    إن الإنسان يتحسب لأمور كثيرة .. فسيارتنا مؤمنة ، وبيوتنا مؤمنة ،
    وممتلكاتنا الثمينة نشترى لها تأمين .. لكن هل حياتك الأبدية مؤمنة ؟ إن
    الله يكلمك .. ويطلب منك ، أن تتوب عن خطاياك .. فهل أنت منتبه؟؟؟









      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 23 نوفمبر 2017 - 15:04